أدوية إذا تناولتها مع بعض تفقد قيمتها وتسبب السكتة القلبية

 

جميع الناس الذين يعانون من الأمراض من الطبيعي أن يتوجهوا للطبيب الذي يرشدهم للدواء الصحيح حتي يتماثلوا للشفاء، لكن أظهرت بعض الدراسات الطبية أن هناك بعض الأدوية من الممكن أن تفقد قيمتها، في حال تناولها مع بعض العقاقير الأخرى، أو اتباع بعض العادات اليومية الخاطئة التي تتعارض معها، وهو ما يؤثر على الصحة العامة للمريض.
وفي السطور التالية يستعرض موقع “مصر 365” أبرز العقاقير الدوائية التي تتداخل مع بعضها البعض، والتي يحتاج أغلبها ظروف صحية وبيئية معينة عند تناولها، حتى لا يتعرض المريض لبعض الأضرار، وحسب ما ذكرت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، نستعرض في   في التقرير التالي بعض العقاقير التي يٌنصح بعدم تناولها سويًا
سيبروفلوكساسين
وجد العلماء أن مادة سيبروفلوكساسين الموجودة في عقاري سيبروفار (أقراص لتهابات المفاصل) وسيبروسين (قطرة لعلاج العدوى البكتيرية للعين)، تتسبب في زيادة مستويات مادة الثيوفيللين بالجسم بشكل كبير، وأنه في حال تناولها مع مادة الثيوفيلين الموجودة في عقاقير الـ كيبرون ومينوفيللين، اللذان يتم استخدامهما في علاج ضيق الشعب الهوائية.وذلك ما قد يصيب الصحة ببعض الأضرار، على رأسها الإصابة على  “السكتة القلبية، كذلك نقص كمية الأكسجين وزيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون بالدم.
المسكنات
وذكر تقرير هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، أن تناول بعض المرضى للمسكنات مثل (الريفو أو الاسبوسيد أو جوسبرين) ، مع مسكن أخر وهو الايبوبروفين الذي يحتوي على مادة البروفين،  وذلك هو ما يزيد من خطر الإصابة ببعض قرح المعدة والنزيف.
وأضاف التقرير أنه عند الشعور بوجود بألم قريب من منطقة أسفل البطن أو الجانب الأيمن منها، على المريض تجنب تناول المسكنات، لأنه من الممكن أن يكون الشخص مصاب بالتهاب الزائدة الدودية.
مضادات الالتهابات
ووفق التقرير فأنه يجب أخذ جرعات من الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الفنتيرن، أمبيزيم، ماكسيلاز شراب، قبل تناول الوجبات بساعة أو بعدها بساعتين، لأنها تتكون من إنزيمات، وفي حال تناولها في أوقات غير ذلك، فإنها تعمل على تكسير الروابط البيبتيدية، ما يفقد الطعام قيمته الغذائية.
وذكرت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، أنه في حالة تناول المضادات الحيوية واسعة المجال، التي تحتوي على مادة سلفا كسبترين، وستريم، وسبتازول، عليك معها شرب كميات كبيرة من الماء، بمعدل 240 مل، للوقاية من آثارها الجانبية على الكلى.
وتحدث التقرير أنه في أثناء فترة العلاج بالمضادات الحيوية، أمثال سيبروسين وسيبروكوين، يجب التعرض للشمس لأنها تتسبب في زيادة الحساسية اتجاهها، ما ينتج عنه تعرض الجلد للحروق والعين للالتهابات.
حبوب منع الحمل
تناول النساء لحبوب منع الحمل، يقلل ذلك من فرص امتصاص فيتامين B6 وحمض الفوليك والماغنسيوم، لذلك عليهن تناول تلك الأطعمة الغنية بهم، لتعويض فقد الجسم لهم.
أدوية الجهاز الهضمي
أما المرضى الذين يتناولون أدوية الجهاز الهمضي كـ”مثبطات مضخات البروتون، أو بيبزول، أو فاست كيور، أو كونترلوك، أو زيوركال، أو بيبرا”، فهي تقلل من امتصاص فيتامين B12 والماغنثيوم، ما يجعل تناول الاطعمة الغنية بهما ضرورة ملحة، لتعويض فقدها.
أدوية السمنة
مع تناول أدوية السمنة كـ”زينكال أو اورلي”، يجب تجنب تناول الفيتامينات التي تذوب في الدهون معها، لأنها تفقدها قيمتها.
الأسبرين
يجب تجنب إعطاء الأطفال الأسبرين، بعد تعافيهم من العدوى الفيروسية، مثل الإنفلونزا أو الجدري المائي، حتى لا يصابون بمتلازمة راي تورم الكبد والدماغ.

Similar Posts