اخبار معلوماتية

الجامعات الذكية والتكنولوجية تفتح أبواب وظائف المستقبل

أكد د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى، أن الدولة تعمل على مواصلة الجهود للارتقاء بمنظومة التعليم العالى والارتفاع بمستوى جودة مخرجاتها خلال العام الجامعى الجديد.
 
وقال إن توجيهات الرئيس السيسى بإقامة منظومة تعليمية متكاملة تعتمد على استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة فى التعليم لتقود مصر إلى سابق عهدها للريادة فى المجالات التعليمية.
 
وأشار إلى اهتمام القيادة السياسية بتطوير منظومة التعليم العالى وفقًا لمتطلبات العصر وتحديات «كوفيد 19» والتكنولوجيا البازغة، وقال إن ما يعكس ذلك هو حجم الانفاق على منظومة التعليم العالى ، حيث زادت موازنة التعليم العالى بنسبة 160% خلال السنوات الست الماضية، ووصل حجم الاستثمار فى الجامعات الحكومية خلال ست سنوات إلى 48 مليار جنيه.
 
وأكد الوزير أهمية التعليم عن بعد ودعم البنية التحتية المعلوماتية وإعادة الهيكلة خلال الأشهر القليلة القادمة لتواكب المتطلبات التى فرضتها علينا جائحة كورونا لتطبيق التعليم الهجين الذى يجمع بين المحاضرات المباشرة والتعليم عن بعد، مشيرًا إلى تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية فى المدى القريب، وسرعة تطبيق وتفعيل النظام للمواد النظرية بداية من العام الدراسى القادم ليستوعب أعداد الطلاب الكبيرة التى تتراوح بين 30-40 ألف طالب للكلية.
وقال الوزير إن هناك 39 مشروعا جديدا فى مجال التعليم العالى يشهدها العام الجديد، حيث يجرى الانتهاء من تحديث 80% من المناهج الدراسية لكل التخصصات، بالتعاون مع لجان القطاع بالمجلس الأعلى للجامعات، إضافة إلى مواصلة تحديث لوائح المعاهد العليا والخاصة.
 
وأكد أن الجامعات الأهلية الثلاثة الجديدة «الملك سلمان الدولية والجلالة والعلمين الدولية» تمثل نقلة نوعية فى مجال التعليم العالى، باعتبارها جامعات ذكية تعتمد على الشراكة مع الجامعات والمؤسسات العالمية المرموقة، وهو يعكس حجم الإقبال على هذه الجامعات الوليدة، والذى تخطى ٣٢ ألف طالب وطالبة.

Similar Posts