اخبار معلوماتية

الصحة والتعليم: الذكاء الاصطناعي لمواجهة وباء كورونا

خلال القمة، قال الرئيس التنفيذي لإحدى المستشفيات الخاصة إنه 
فوجئ بمدى مساعدة الذكاء الاصطناعي على التنبؤ بالطلب أثناء 
الوباء.
“أتذكر الاجتماع الأول الذي عقدناه في لجنة إدارة والأزمات والكوارث 
كيف فوجئت جميع القطاعات الخاصة من رؤية استخدام الحكومة 
للذكاء الاصطناعي. أخبرنا ممثلوها بعدد الحالات التي ستكون في دبي 
والإمارات وبخصوص المواد الاستهلاكية والمعدات وعدد أسرة العناية 
المركزة التي سنحتاجها”، يقول شريف بشارة، الرئيس التنفيذي 
للمستشفى الأمريكي بدبي.
روبوت جراحي ذكي
مثال على التطبيق: روبوت إصطناعي لتقليل المضاعفات والالتهابات.
“تم استخدام الروبوت الجراحي الخاص بنا في 105 عمليات أثناء 
الوباء على المرضى المعرضين للخطر بشكل خاص. ولم تكن هناك 
إصابات ، ولا مضاعفات”، يضيف شريف بشارة، الرئيس التنفيذي 
للمستشفى الأمريكي بدبي.
“ليس من السهل دائماً العمل مع الجراحين. لكن عند إقناعهم بأن هذا 
الإجراء يعزز سلامة المرضى وبنتائج أفضل، أعتقد أنهم يتماشون معه 
ويصبحون أبطالًا في تقنيات معينة أيضاً “، يقول د. محمد الرضا، مدير 
المعلومات الصحية والصحة الذكية ، هيئة دبي الصحية.
التكنولوجيا تعزز اتصالنا وإنسانيتنا”
في قطاع التعليم، ذكّر التعليم المنزلي العديد من الآباء بأهمية جودة 
التعليم، وفي هذا المجال، يعتقد العديد من الخبراء أن الآلات لن تحل 
محل المعلمين.
“يلجأ المعلمون إلى التسجيل الصوتي للتواصل مع الطفل، وتعليمه 
أشياء عن نفسه وعن العالم من حوله. لا يستطيع الذكاء الاصطناعي 
القيام بذلك. لهذا إنه يعيد التدريس كمهنة . لقد ضاعفت التكنولوجيا 
اتصالنا وبالتالي إنسانيتنا. وأعتقد أنه بسبب الوباء، أظهرت لنا مدى 
أهمية إنسانيتنا “، يقول د. عبد الله الكرام، رئيس هيئة المعرفة 
والتنمية البشرية بدبي.
“أدوات لن تحل محل الانسان”
بالقرب من مؤسسة دبي للمستقبل، يعملون على دمج الذكاء 
الاصطناعي في التعليم.
“كيف يمكننا التأكد من أن الذكاء الاصطناعي الذي نستخدمه في هذا 
المجال وخاصة في الألعاب أخلاقي ومسؤول وأنه يحمي خصوصية 
الأطفال؟ لقد رأينا أنه يمكن أن يساعد الأطفال المصابين بالتوحد على 
التعامل مع المشاعر من خلال الألعاب الذكية. نريد أيضاً أن نرى قدرته 
على تحسين آداء المعلمين، على سبيل المثال، من خلال التعرف على 
الأنماط كيف يتعلم الطالب ويتكيف معها. إننا ندعم تطوير هذه الأدوات 
لكنها لن تحل محل الانسان “، تقول مريم عبيد المهيري، مديرة 
المشروع، مؤسسة دبي للمستقبل.
تسارعت وتيرة تبني الذكاء الاصطناعي مع انتشار الوباء، لكنها لن 
تحرمنا تماماً من التفاعل البشري.

Similar Posts