اخبار صناعية

تحديث الصناعة: دراسة إمكانية تصنيع 248 مدخل انتاج مستورد لتصنيع محلى

انتهى مركز تحديث الصناعة، من إعداد أحدث تقرير حول مؤشرات أداء البرنامج القومى لتعميق التصنيع المحلي، خلال الـ6 أشهر الماضية ( منذ بداية اطلاق البرنامج في شهر أكتوبر 2018، وحتى نهاية شهر أبريل الماضى) حيث يستهدف البرنامج، زيادة تنافسية المنتجات المحلية لتحل محل مثيلاتها المستوردة بالصناعة الوطنية.
وقال الدكتور عمرو طه، المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، أن التقرير تضمن بيانات عن مدخلات الإنتاج المستوردة من 105 منشأة صناعية، تعمل في قطاعات الصناعات الهندسية، والكيماوية، والغذائية، والنسيجية، والملابس الجاهزة، والتعبئة والتغليف، ومستحضرات التجميل، مشيراً إلى أنه تم حصر 248 مدخل إنتاج يتم استيرادها من الخارج، وجاري دراسة إمكانية تصنيعها محليًا.
وفى إطار الخطوات التنفيذية للبرنامج أوضح «طه»، أن مركز تحديث الصناعة، واصل عملياتالتفاوض والتشبيك بين 17 منشأة، في عدد من القطاعات الصناعية، و13 مورد محلي، لافتاً إلى أن عمليات التشبيك التي يجريها المركز، تهدف إلى إحلال 29 مدخل إنتاج مستورد، لتوفير 175 مليون جنيه من قيمة الإستيراد.
وأضاف أن البرنامج سعى خلال المرحلة الماضية، لإقتراح جذب عدد من الشركات الأجنبية للإستثمار في عدد من القطاعات المستهدفة، تشمل 88 منتج تام، و160 مدخل إنتاج، بقيمة استيرادية تقدر بحوالي 130 مليون جنيه، للمنتجات تامة الصنع، و220 مليون جنيه لمدخلات الإنتاج.
ونوه المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، أن خبراء المركز عقدوا مجموعة من اللقاءات مع عدد من المستثمرين الأجانب، لبحث إمكانية زيادة استثماراتهم في السوق المصري، إلى جانب بحث التعاون مع عدد من البنوك المصرية، بهدف إتاحة تسهيلات مالية لسلاسل التوريد المحلية، مشيراً إلى أن المركز يسعى إلى تعزيز الشراكات بين المنشآت الصناعية والموردين المحليين، وذلك من خلال تطوير نموذج لمنصة إلكترونية خاصة بالبرنامج، تهدف إلى توفير معلومات متكاملة عن القطاع الصناعي المصري، تشمل احتياجاته وقدراته التصنيعية الحالية، وفرص الإستثمار الصناعي، مما يسهم في التشبيك بين المصنعين والموردين على المستويين المحلي والدولي.
جدير بالذكر أن مركز تحديث الصناعة التابع لوزارة التجارة والصناعة، قد أطلق البرنامج القومي لتعميق التصنيع المحلي لتطوير قاعدة صناعية متنوعة من الموردين المحليين، ورفع معدلات الإستفادة من الإستثمارات الصناعية، وتحقيق الإستغلال الأمثل للطاقات الإنتاجية المتاحة، بما يسهم في زيادة القيمة المضافة للمنتج المحلي، وتوفير فرص عمل لائقة، وغيرها من الأهداف التي تتكامل مع رؤية وزارة التجارة والصناعة بتحويل الصناعة المصرية، إلى قاطرة التنمية الإقتصادية المستدامة

Similar Posts