اخبار صناعية

«تصديرى الهندسية» يعد دراسة شاملة لأسباب ارتفاع تكلفة الإنتاج

«تصديرى الهندسية» يعد دراسة شاملة لأسباب ارتفاع تكلفة الإنتاج
يعد المجلس التصديرى للصناعات الهندسية دراسة شاملة عن مختلف عناصر التكلفة؛ لوضع مقترحات لها باعتبارها العقبة الرئيسية أمام الصادرات فى السوق الخارجى، فى ظل المنافسة الشرسة التى تواجه الصادرات مع زيادة الدعم الصينى على منتجاتها.
قال المهندس شريف الصياد، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الهندسية، لـ«البورصة»، إنَّ ارتفاع تكلفة الإنتاج سبب ضعف تنافسية المنتج المصرى خارجياً أمام منافسيه سواء الصينى أو غيره، باستثناء الصادرات للدول المجاورة التى تتمتع بميزة تنافسية؛ نظراً إلى الإعفاءات الجمركية، فضلاً عن انخفاض تكلفة الشحن.
أوضح أن مراجعة عناصر التكلفة ستكون المحفز لدخول أسواق جديدة، فضلاً عن رفع تنافسية المنتج المصرى أمام نظيره الصينى فى مختلف الأسواق.
أشار إلى أن الصين تدعم مصدريها وتعطى قيمة أعلى فى الدعم، ويصل الدعم فى بعض المنتجات إلى 20% من السعر، فضلاً عن سرعة صرف هذه المستحقات، ما يرفع تنافسية منتجاتها فى مختلف الأسواق العالمية، ويُصعب المنافسة أمام المنتج المحلى.
أشار إلى أن المجلس بدأ إعداد دراسات شاملة على مختلف عناصر التكلفة وأسباب ارتفاعها بداية من الجمارك على مستلزمات الإنتاج وتكلفة الشحن البحرى للدول الأفريقية التى ترتفع ولا تستفيد من قرب المسافة مع الجانب الأفريقي، فضلاً عن استيراد كميات ضخمة من مكونات التصينع من الخارج والتى تتسبب أيضاً فى ارتفاع التكلفة.
أوضح أن المجلس أطلق برنامج تعميق التصنيع المحلى، وهو برنامج استراتيجى بغرض التصدير.
لفت إلى أن المصدرين المصريين عادة ما يشكون اشتداد المنافسة مع المنتجات الصينية والتركية والهندية بمختلف الأسواق، وزادت هذه المنافسة مع المنتج الصينى بعد تفشى فيروس كورونا.

Similar Posts