اخبار معلوماتية

تلسكوب هابل يكتشف مجرة على بعد 67 مليون سنة ضوئية عن الأرض

التقط تلسكوب هابل التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) صورة غير مسبوقة لمجرة تبعد 67 مليون سنة ضوئية عن الأرض، ويكتمل المظهر الحلزوني القياسي للمجرة بمظهر دقيق حول الحواف، يطلق عليها NGC 2275 ، وتقع في كوكبة السرطان.
وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تم التقاط الصورة باستخدام هابل وتطلبت خبرة الفلكيين في كل من وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء ومقرها الولايات المتحدة. 
يوصف علماء الفلك المجرات الناعمة مثل NGC 2275 بأنها متذبذبة، بينما تحتوي المجرات اللولبية الأخرى، مثل درب التبانة، على أذرع أكثر وضوحًا. 
تتكون أذرع NCG 2275 من السحب الغازية التي انتشرت بمرور الوقت بسبب دوران المجرة، وتنقسم إلى مساحات كبيرة من الغبار. 
يوجد في وسط المجرة انتفاخ مجري كبير، يخلو تقريبًا من أي نجوم حيث تم استخدام الغاز والمادة هنا بالفعل، كما أنه بالإضافة إلى مظهرها الناعم الغريب، يتم تعزيز الجمال المذهل للمجرة من خلال العديد من النقاط الزرقاء الزاهية.
وتقول وكالة الفضاء الأوروبية في بيان: “الملايين من النجوم الساطعة الشابة والزرقاء تتألق في الأذرع الحلزونية المعقدة الشبيهة بالريش والمتداخلة مع ممرات الغبار المظلمة”. 
ويعتقد أن مجمعات هذه النجوم الزرقاء الساخنة تؤدي إلى تكوين النجوم في سحب الغاز القريبة، ثم تتشكل الأنماط اللولبية الشبيهة بالريش بشكل عام من خلال قص السحب الغازية أثناء دوران المجرة.
ويعد هابل هو أقوى تلسكوب فضائي تابع لوكالة ناسا وتم إطلاقه لأول مرة في عام 1990، وسمي على اسم الفلكي الشهير إدوين هابل الذي ولد في ولاية ميسوري عام 1889.
يتمتع هابل بدقة توجيه تبلغ 007 ثانية قوسية، ويبلغ طول مرآة هابل الرئيسية 2.4 متر وسيخلفه التلسكوب التابع لناسا وهو تلسكوب جيمس ويب في السنوات القادمة.

Similar Posts