اخبار معلوماتية

روسيا تستخدم أحدث أنظمة الإنترنت العسكرية والاتصال الرقمى فى الحرب الإلكترونية بسوريا.

تسعى روسيا لاختبار أحدث الأنظمة والمعدات العسكرية الخاصة بها فى سوريا، حيث استخدم العسكريون الروس فى الحملة السورية الإنترنت العسكرى السريع ومنظومات الاتصال الرقمى من الجيل الأخير، صرح بذلك لوكالة تاس الروسية مصدر فى شركة “سوزفيزدى بصفتها فرعا من شركة الأجهزة الدقيقة الموحدة، مشيراً إلى أن أجهزة الاتصال من الجيل الجديد قد خضعت للاختبار فى ظروف تنفيذ العمليات الحربية الحقيقية، وقد استخدمت بصورة خاصة المنظومتين التكتيكيتين للاتصال الرقمى آر – 1 وبى 380 كيهوحسب المصدر فإن تلك الأجهزة تمكن الوحدات من العمل داخل حقل معلوماتى موحد وتنظيم شبكة الإنترنت العسكرى السريع جدا.وأشار المصدر إلى أن كل المنظومات الحديثة تتفق والشروط والمتطلبات التى يطرحها جيش عصرى.وكانت وسائل الإعلام الروسية قد أفادت فى وقت سابق ببدء عملية تزويد وحدات الجيش الروسى بمنظومتى آر – 169 و”بى 380 كيه الحديثتين للاتصال الرقمى فى خريف عام 2015، مضيفة أن مثل هذه المنظومات تسمح بتشكيل شبكة معلوماتية واحدة لميدان المعركة الإنترنت العسكرى ناهيك عن تشغيل نظام اتصال عبر الفيديو، ويتكامل كل ذلك مع نظام موحد للقيادة الأوتوماتيكية التكتيكية.كما تعمل روسيا على استخدام أنظمة الحرب الإلكترونية التى أثبتت فعاليتها العالية خلال العملية الجوية الروسية فى سوريا، حيث اختبرت موسكو أنظمة جديدة فى التشويش والحرب الإلكترونية، وأثبت الواقع العملى فعاليتها الميدانية العالية.وقالت شركة روس تيخ الروسية إنه جرى الحديث كثيرا فى السابق عن إنجازات الطائرات والصواريخ الحربية الروسية فى سوريا لكن لأسباب معروفة لم يثار الحديث عن حرب أخرى خفية جرت فى الأجواء السورية، لقد جرت هذه المواجهة بين أكثر النماذج حداثة من أنظمة الحرب الإلكترونية الروسية، ومع نفس النماذج الأمريكية والإسرائيلية والتركية، على سبيل المثال فى نهاية العام الماضى وردت معلومات حول قيام تركيا بوضع نظامها الجديد للتشويش الإلكترونى كورال فى المنطقة الحدودية مع سوريا، وقيل حين ذاك إنه سيعطل فعالية منظومة الدفاع الجوى الصاروخية الروسية “S-400 تريومف” التى تحمى قاعدة حميميم، لكن قدرة المنظومة التركية ليست بالسيئة لكن فيما يتعلق C-400 هناك مبالغة واضحة.

Similar Posts