اخبار معلوماتية

فتى كاميروني ينال جائزة مرموقة لغوغل

فاز فتى كاميروني في السابعة عشرة من العمر بجائزة مرموقة تقدمها شركة غوغل الأمريكية في إطار برنامج “الكود إن كونتست” خاص بالبرمجة. الشاب الذي اهتم بالمعلوماتية منذ سنتين فقط تحدى عدة عوائق مادية وحتى سياسية قبل أن يكون أول أفريقي يفوز بهذه الجائزة الكبرى.أصبح الشاب الكاميروني نجي كولينز غباه أول شاب أفريقي يحوز على جائزة كبرى لشركة غوغل تسمى ” كود إن كونتست”، إنجاز لم يتوقعه هذا الشاب ذو السبعة عشرة ربيعا. ويتمثل برنامج “الكود إن كونتست” في تنفيذ عدة مهام في البرمجة انطلاقا من مصادر مفتوحة. وسيزور الشاب اليافع مقر غوغل في يونيو/حزيران القادم في وادي السيليكون المرموق.
القصة “المبهرة” بدأت في 30 من يناير/كانون الثاني الماضي حين أعلن عملاق الإنترنت عن قائمة ضمت اسم الشاب الكاميروني من بين 34 فائزا في هذه المسابقة السنوية المخصصة للشباب مما بين 13و17 عاما ليصبح بذلك أول شاب أفريقي يفوز بهذا النوع من الجوائز القيمة في مجال المعلوماتية والتي خاض غمارها ما يقارب  1300 مراهق من 62 دولة للتنافس حول مهام البرمجة والبحوث والتوثيق وتصميم واجهات الاستخدام.
الشاب الكاميروني عبر عن فخره وسعادته لكونه أول شاب أفريقي يفوز بهذه الجائزة. ويضيف بأنه سجل للمشاركة في هذه المسابقة “لتعلم أشياء جديدة ولقاء شباب من كل أنحاء العالم يشاركونه نفس الاهتمامات”، واعترف الشاب بأن مشاركته في هذه المسابقة الدولية من مدينته بامندا الواقعة في غرب الكاميرون تعتبر تحديا خاصة أنها تشكو نقصا في التجهيزات المعلوماتية وضعف الارتباط بشبكة الإنترنت ونقص الخبرات وهي عوامل لم تكن في صالحه ولا تعاني منها مدن أخرى في العالم.
علما أن عوامل سياسية أخرى كادت أن تحرمه من المشاركة في هذه المسابقة المرموقة ذلك أن الحكومة الكاميرونية قطعت شبكة الإنترنت في المناطق الناطقة باللغة الإنجليزية منذ 17 من يناير/كانون الثاني في جزء من البلاد ردا على احتجاجات طالت هذه المناطق حيث يقطن. لكن نجي كولينز كان قد تمكن بأعجوبة من إعداد سلسلة تمارين برمجية خاصة بالمسابقة قبل قطع الإنترنت في مدينته بيوم واحد … وبعد شهر لا يزال حجب الشبكة العنكبوتية مستمرا في هذه المدينة. ويقول الشاب إن هذا الحجب يعتبر مشكلة للعديدين ويعتقد أن ذلك سيؤثر جديا على قدرة البعض على دراسة المعلوماتية وعلى عمل المطورين.
 
نجي كولينز يصف نفسه كمراهق طبيعي لديه ميول لعالم المعلوماتية وأنه كان يعمل بجد، وبدأ يهتم بالمعلوماتية منذ سنتين فحسب وكان شغوفا بكل ما يتعلق بالحركة من مؤثرات خاصة في أفلام الرسوم المتحركة. وأضاف بأنه يقضى أغلب الوقت في التعلم ” أتمرن في المدرسة كلما استطعت ذلك وكذلك مع صديق أصبح في ما بعد مرشدا لي.
نجي كولينز يشير أيضا إلى محدودية الإمكانات حيث يعمل على جهاز كومبيوتر قديم لوالده عمره لا يقل عن ست سنوات ويعمل على نظام استغلال مجاني لكن ذلك لا يمنعه من التفوق والنبوغ في مجال المعلوماتية .
ويأمل الشاب في أن يتخصص في مجال الكومبيوتر ولاسيما الذكاء الاصطناعي الذي يعتبره مجالا واعدا. وستسنح الفرصة له للقاء أبرز المهندسين والمطورين في العالم خلال إقامته لمدة أربعة أيام في وادي السيليكون.

Similar Posts