اخبار معلوماتية

ما سر -الفوضى المعلوماتية- فيما يخص كورونا؟!

تنتشر الاكاذيب والشائعات والاخبار الزائفة والمعلومات المضللة في مجال فيروس كورونا بشكل هائل، فهناك فوضى حقيقية في هذا المجال. اذ تتركز المعلومات المضللة في المجال الطبي على التهوين من خطورة المرض والترويج لحميات غذائية او مكملات غذائية او ادوية معينة للوقاية او العلاج او عدم جدوى الإجراءات التي تدعو لها السلطات او التشكيك بجدوى اللقاحات.تخلق هذه الشائعات توهم لدى الانسان بانه بمأمن من خطر الاصابة بالفيروس وتشجعه على عدم الالتزام بالإرشادات التي تصدر عن السلطات الصحية وتقوض الثقة بهذه السلطات او تشجع الناس على اخذ علاجات زائفة.قد تبدو الكثير من المعلومات الخاطئة التي تنشر مقنعة او تكون مسالة التأكد من صحتها او دحضها صعبة بالنسبة للإنسان غير المتخصص، وخاصة عندما يكون وراءها شخصيات مشهورة بما فيهم الاطباء الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي.واهم الطرق التي تستخدم في خداع المتلقي للشائعة او المعلومة “الطبية” الخاطئة هي استخدام مصطلحات وتعابير ونظريات طبية وحتى استخدام حقائق علمية، ولكن توظيفيا للخروج باستنتاجات غير صحيحة او استنتاجات تخدم مصالح سياسية او مالية معينة او لتحقيق الشهرة.على سبيل المثال يتم تداول فيديوهات ينشرها أحد الاطباء باسم اريك بيرج بكثافة، حيث يقوم بالترويج لمعلومات اغلبها خاطئة او على الأقل غير مثبتة علمياً مستفيداً من معلومات طبية صحيحة. فمثلا يحث الناس على اخذ مكملات مثل فيتامين دي وسي واي ومعدن الزنك لتقوية جهاز المناعة، ويبدوا ان له عيادة تستند على الطب البديل. اذ يقوم بالتحدث عن تأثير نقص هذه الفيتامينات والمعادن على جهاز المناعة والتي هي مسائل طبية مثبتة. ولكن الذي يخفيه هو ان هذه المعلومات لا تنطبق على انسان ليس له نقص في الفيتامينات او عامة المجتمع.

Similar Posts