اخبار صناعية

مجموعة PSA تعلن ترحيبها بخطة دعم الحكومة الفرنسية لقطاع السيارات صديقة البيئة

 
مجموعة PSA تعلن ترحيبها بخطة دعم الحكومة الفرنسية لقطاع السيارات صديقة البيئة
أصدرت مجموعة PSA التى تضم كل من پيچو وستروين وأوبل عن ترحيبها بخطة الحكومة الفرنسية الخاصة بتقديم الدعم لقطاع السيارات. وقد ركز البيان على مبادرة الحوافز على شراء السيارات الهجينة التى تعمل بالبنزين والتى تصل إلى ٢٠٠٠ يورو، ومبادرة زيادة الحوافز على السيارات الكهربائية إلى ٧٠٠٠ يورو للأفراد و٥٠٠٠ يورو للشركات. علاوة على الترحيب بخطة تعزيز نشر محطات الشحن للسيارات التى تعمل بالبطاريات على نطاق أوسع فى فرنسا. وبمناسبة عرض هذه الخطة قال كارلوس تافاريس رئيس مجلس إدارة مجموعة PSA أن: «الخطة التى قدمها رئيس الجمهورية الفرنسية تتناسب تمامًا مع الحركة التى بدأتها مجموعة PSA فى تحدياتها اليومية ضد الاحتباس الحرارى. وهو ما كان مصحوبًا باستثمارات كبيرة لتحديد قيمة الكهرباء فى فرنسا.
نحن نرحب بمخطط حوافز الشراء الذى يجب أن يعزز الانتقال إلى الطاقة النظيفة، وبهدف زيادة حصة السوق من السيارات الكهربائية وتسريع تجديد السيارات القديمة والتحول إلى سيارات أكثر استدامة». كانت قد ساهمت مجموعة PSA بشكل إيجابى بأكثر من ٤,٤ مليار يورو فى الميزان التجارى الفرنسى فى عام ٢٠١٩، وتغتنم فرصة تحول الطاقة لاستثمار أكثر من ٤٠٠ مليون يورو فى القدرات الإنتاجية للمحركات الكهربائية المستقبلية. وستركز الاستثمارات فى مواقعها الفرنسية، والتى سيتم استكمالها بالمشروع الصناعى الأوروبى لإنتاج البطاريات. بداية من ٢٠٢٢، ستنتج المجموعة فى فرنسا مكونات يتم الحصول عليها من آسيا فى الوقت الحالى. وبالتالى، سيتم إنتاج المحركات الكهربائية من خلال المشروع المشترك مع Nidec Leroy Sommer فى مدينة تريميرى الفرنسية وناقلات الحركة وعلب التروس E-DCT فى مدينة ميتز بواسطة المشروع المشترك Punch Powertrain PSA e-Transmission. وكجزء من هذا التحول سيتم تصنيع مكونات أخرى قريبًا أيضاً فى فرنسا بعد أن كان يتم تصنيعها فى الخارج، مثل أغلفة البطاريات الكهربائية فى شارلفيل، ومكونات المحرك التى تقوم بخفض الطاقة فى فالنسيان، وكذلك حزم البطاريات فى مصانع المجموعة فى بويسى وسوشو ورين ومولوز. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تصنيع جيل جديد من المنصات الكهربائية فى موقع سوشو بحلول عام ٢٠٢٢ لتصنيع الجيل القادم من سيارة پيچو 3008. وسيضمن التحول إلى صناعة تلك المكونات فى فرنسا أن تحصل الشركة على الدعم الحكومى. أخيرًا، وبفضل دعم السلطات العامة الفرنسية، ستتخذ مجموعة PSA خطوة جديدة حاسمة فى شراكة مع مجموعة توتال للاستثمار فى فرنسا بحوالى ٢ مليار يورو، لنقل إنتاج البطاريات من الصين إلى مصنع ضخم فى فرنسا. يمثل هذا المكون الرئيسى وحده ٣٥٪ من قيمة السيارات الكهربائية. ومنذ بداية عام ٢٠٢٠ ، حققت مجموعة PSA أفضل من الهدف المحدد لانبعاثات ثانى أكسيد الكربون من سياراتها، وذلك بفضل الطلب المرتفع على السيارات الكهربائية فى فرنسا.
المصدر المصرى اليوم

Similar Posts