اخبار صناعية

محافظ بورسعيد: الاستثمارات الصناعية بالمحافظة تتعدى 100 مليار جنيه

محافظ بورسعيد: الاستثمارات الصناعية بالمحافظة تتعدى 100 مليار جنيه
قال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، اليوم السبت، إن بورسعيد خلال الآونة الأخيرة شهدت معدلات إنجاز ضخمة فى المجال الصناعى جنوب وشرق وداخل 
بورسعيد، ووجود كيانات تدخل لأول مرة على الخريطة الصناعية لبورسعيد، ما يجعل بورسعيد فى مصاف المدن الصناعية، وتحويل بورسعيد من مدينة تجارية لمدينة 
صناعية.
وأوضح محافظ بورسعيد، أن الاستثمارات الصناعية ببورسعيد تتعدى 100 مليار جنيه، ومعظمها برأسمال وجهود مصرية، مشيرًا إلى وجود مصانع عالمية على أرض 
بورسعيد ومنها مصنع كابسى رقم 13 عالميا فى إنتاج البويات، ووجود أكبر مصنع لإنتاج إطارات السيارات بالشرق الأوسط ، ومصنع إنتاج اللمبات الليد والذى يدعم 
الصناعة المحلية ، ومجموعة مصانع سوموتو العملاقة على أرض بورسعيد ، وقال المحافظ ” فخور بكفاح الشباب فى مجمع الصناعات الصغيرة 58 مصنع ، و54 مصنع، 
ونأمل لهم أن يكونوا من أكبر الكيانات الاستثمارية فى الشرق الأوسط خلال السنوات القادمة”.
وأوضح محافظ بورسعيد أننا نهدف فى المقام الأول توفير الآلاف من فرص العمل لأبناء المحافظة، وربط سوق العمل والتدريب بالتعليم من خلال توفير فرص العمل لطلاب 
التعليم الفنى خلال الدراسة وتأهيلهم لسوق العمل، وتوفير العملة الصعبة ورفع اسم مصر عاليا فى المجال الصناعى.
وتناول اللقاء، حديث قيادات الصناعة ببورسعيد عن تجربتهم فى مجال الاستثثمار وإقامة مصانع عملاقة توفر آلاف من فرص العمل للشباب ببورسعيد والنهوض بالمستوى 
الاقتصادى للمحافظة على اعلى المستويات، وكذلك دور المحافظة فى دعم كافة المشروعات العملاقة  وإقامة مجمعات صناعية متوسطة وصغيرة للشباب مثل مجمع مجمع 
(58- 54) مصنع، وتوفير فرص العمل والتدريب لطلاب التعليم الفنى من أجل ربط التعليم الفنى بالصناعة وسوق العمل.
كما استعرض أصحاب عدد من المصانع ببورسعيد جهود المحافظة فى إقامة مصانع عالمية تصدر للعديد من الدول خارج مصر وتساهم فى دعم الاقتصاد ، وتوفير العملة 
الصعبة ، ومن جانبهم أكد اصحاب المصانع أن طبقا لتعليمات محافظ بورسعيد تكون الأولوية للتعيين فى المصانع لأبناء بورسعيد وتوفير كافة سبل الراحة للعاملين 
بالمصانع وتذليل كافة العقبات التى قد تؤثر على سير الانتاج .
وخلال اللقاء ، تم تبادل الحوار بين الشباب والمحافظ والقيادات الصناعية والتعليمية حول الرؤية المستقبلية للمحافظة فى دعم الصناعة و  تمكين الشباب والارتقاء بالعديد 
من المجالات ببورسعيد بما يتماشى مع معدلات الانجاز الضخمة.
جاء ذلك بحضور المهندس عمرو عثمان ، نائب محافظ بورسعيد ، وعبد العظيم رمضان السكرتير العام المساعد  ودكتور علي ابو سمرة وكيل وزارة الشباب والرياضة  
ومالك مصنع كابسى ، و مالكى مصانع إطارات السيارات وأفينا للمبات الكهربائية ، وممثلى مصانع 85 مصنع ، و54 مصنع ، وقيادات الصحة والتعليم ببورسعيد ، إلى 
جانب عدد كبير من الشباب أبناء المحافظة .
وأكد اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، أننا نهدف لجعل بورسعيد من أكبر المدن التصديرية على مستوى مصر من خلال الكيانات  الصناعية العملاقة والعالمية على 
أرض  بورسعيد ، والتى تتم بسواعد وأيدى ابناء المحافظة وكفاحهم واستغلالهم للفرص الاستثمارية التى تتميز بها بورسعيد .
وأشار المحافظ إلى أننا نجحنا فى مواجهة كافة تحديات فيروس كورونا المستجد ، و استمرت عجلة الإنتاج والصناعة دون تأثر ، وذلك يبرز الجهود والعمل المتواصل ليلا 
ونهارا من أجل البلاد .
وأوضح المحافظ أننا نسعى لتمكين الشباب وتنمية مهارتهم لسوق العمل وذلك من خلال توفير كافة الدعم للتعليم الفنى ، وتوفير الفرص التدريبية للطلاب خلال الدراسة ، 
لحل مشكلات البطالة  ومساعدة الشباب فى النهوض والارتقاء بالبلاد .
وناشد المحافظ الشباب، بضرورة الوعى بجهود الدولة وعدم الانسياق وراء الشائعات المغرضة وأصحاب المصالح الشخصية ، بل ضرورة الاقتداء بالنماذج المشرفة التى 
تكافح من أجل خدمة انفسهم أوطانهم، مؤكدا أننا نوفر كافة الدعم للشباب الجاد الطموح ، ونمد له يد العون لافتا للمشروعات المتعددة التى أعلنت عنها المحافظة من أجل 
الشباب ، واستطاعوا أن يكونوا نماذج مشرفة وحققوا نجاحات كبيرة فى مجال الصناعة ودعم الاقتصاد المحلى.
المصدر اليوم السابع
 

Similar Posts