مشاكل الإبصار وطرق علاجها

 
العين
العين عضو من الأعضاء الهامّة في جسم الإنسان، ومن دونها لا يستطيع الإنسان القيام بكثير من التفاعلات الحياتيّة مع البيئة المحيطة، إلا أنّه يحدث أحياناً أن تصاب العين ببعض المشكلات التي قد تكون بسيطة ويمكن علاجها بسهولة، وقد تكون مستفحلة تؤثّر على القدرة على الإبصار.
 
مشاكل الإبصار وطرق علاجها
قصر النظر
يعتبر قصر النظر من أكثر مشاكل الإبصار شيوعاً، حيث يعاني المصاب بقصر النظر بصعوبة في رؤية الأشياء البعيدة بشكل واضح، ويحدث قصر النظر بسبب تكوّن الصورة بعد مرورها من القرنيّة والعدسة أمام الشبكيّة وليس عليها، ممّا يؤدّي إلى تفرّق الأشعّة وعدم وصولها واضحة، وتبدأ الحالة لدى المصابين منذ الصغر، وتزداد تدريجيّاً مع التقدّم بالعمر حتّى تستقرّ عند سن البلوغ.
طريقة علاج قصر النظر: من الممكن علاج قصر النظر بتقليل قوّة انكسار العين، وذلك عن طريق وضع النظّارات أو العدسات اللاصقة، حيث يتمّ استعمال العدسات السالبة السميكة عند الأطراف في النظّارات والعدسات اللاصقة لتحسين الرؤية، وقد يلجأ المريض لإجراء جراحة الليزك لعلاج قصر النظر، فيتمّ استعمال ليزر الإكزايمر البارد لتعديل سطح القرنيّة.
 
طول النظر
يقصد بطول النظر تكوّن الصورة بعد مرورها من القرنيّة والعدسة خلف الشبكيّة وليس عليها، ممّا يؤدي إلى تكوّن صورة غير واضحة، ويلجأ بعض المرضى لزيادة القوّة الانكساريّة للعين، عن طريق قبض العضلة الهدبيّة داخل العين، الأمر الذي يزيد من تجمّع الأشعّة على الشبكيّة وتكوين صورة واضحة للأشياء البعيدة، إلا أنّ هذه الطريقة لا تجدي نفعاً عند محاولة رؤية الأشياء القريبة، بالإضافة إلى أنّ العضلة الهدبيّة تضعف مع التقدّم في السن، وتفقد قدرتها على معالجة طول النظر، ممّا يؤدّي إلى تفاقم المشكلة.
طريقة علاج طول النظر: من الممكن علاج طول النظر بطريقة مشابهة لقصر النظر، إلا أن النظّارات أو العدسات اللاصقة المستخدمة تكون عدسات موجبة وسميكة عند المركز وليس عند الأطراف، أما الليزك فيتمّ استعمال ليزر الإكزايمر البارد لإصلاح القرنيّة ، وتشكّل هذه العمليّة فارقاً لدى الكبار في السن.
 
الإستجماتيزم
تعرف مشكلة الإستجماتيزم بأنّها الحالة التي تكون فيها القرنيّة غير منتظمة الاستدارة، ممّا يؤدّي إلى اختلاف قوّتها وتباينها بين المحور الأفقي والمحور الرأسي، وبالتالي تجمّع الأشعة التي تصل للعين في عدّة نقاط إما أمام أو خلف الشبكيّة، وليس كما يجب أن تتجمّع في نقطة واحدة على الشبكيّة، فلا تكون الصورة واضحة سواء الصور القريبة أو البعيدة، وغالباً ما يصاحب الإصابة بالإستجماتيزم قصر أو طول نظر.
طريقة علاج الإستجماتيزم: يتمّ علاج هذه المشكلة بوضع النظّارات أو العدسات اللاصقة، التي تتكوّن من عدسات أسطوانيّة ذات قوّة مختلفة الاتّجاهات، إلا أنّ كثيراً من الناس يلجؤون لجراحة الليزر، التي أثبتت فعاليّتها في علاج هذه الحالة.
 
مشاكل وأمراض تصيب العين

احمرار العين وتهيّجها.
انحراف محور العين من الداخل أو من الخارج، وهو ما يعرف بالحول.
المياه البيضاء.
العشى الليلي، وهو عدم القدرة على الرؤية بشكل واضح في المساء.
الرمد الربيعي، وهو الحساسيّة الشديدة التي تصيب العين خلال فصل الربيع؛ بسبب انتشار الأتربة وحبوب اللقاح في الجوّ.
الرمد الصديدي، وهي حالة تصيب العين في فصل الربيع أو فصل الصيف، وتنتقل من شخص لآخر من خلال الذباب، وتنبغي معالجتها فوراً كي لا تتفاقم المشكلة، وتحدث مضاعفات مثل تورّم الجفون واحمرار الملتحمة.
جفاف العين، وهي من المشاكل الأكثر شيوعاً في المناطق الصحراويّة التي تتميّز بحرّها الشديد.
ارتفاع ضغط العين، أو ما يعرف أيضاً بالمياه الزرقاء على العين، وهو من الأمراض الوراثيّة التي تصيب الشبكيّة، ويكتشف مع التقدّم في السن.
التهابات العصب البصريّ، والتي غالباً ما تحدث لدى الأطفال عند إصابتهم بارتفاع شديد في درجات الحرارة أو الحصبة.
التراخوما، وهو ما يعرف بالتهاب الغشاء المخاطي الذي يغلّف مقلة العين، وهو من الأمراض المعدية التي تنتقل نتيجة استخدام الأدوات الخاصّة بالمصاب.
زغللة العين.

 
الوقاية من مشاكل العين

تجنّب مشاهدة التلفاز، أو الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر لفترة زمنيّة طويلة.
تنظيف العين وغسلها باستمرار، باستخدام قطرة معقّمة للعين.
تناول السوائل بكمّيات كافية طول اليوم.
ارتداء النظّارات الشمسيّة في الأيام الحارّة؛ لتجنّب تعريض العين لدرجة حرارة مرتفعة.
تجنّب فرك العين بالأيدي غير النظيفة؛ كي لا تنتقل الميكروبات إليها.
مراجعة طبيب العيون من وقت لآخر؛ للاطمئنان على صحّة العين.
الابتعاد عن زواج الأقارب؛ لمنع انتشار الأمراض الوراثيّة التي تصيب العين.
تناول الخضروات المفيدة للعينين مثل الجزر.
التوقّف عن التدخين؛ بسبب الأضرار الناتجة عن الدخان والتي تؤذي العينين.
تناول الأطعمة الغنيّة بالأوميغا3.
الحرص على عدم إدخال زيت الخروع إلى العين، لأنّه يؤدّي إلى تهيّج العين واحمرارها، وتشويش الرؤية؛ لأنّه يحتوي على مادّة سامّة تؤدّي إلى إتلاف أعصاب العين وفقدان البصر، إذا دخلت كمّيات كبيرة منه، لهذا على السيّدات الحرص عند استعمال زيت الخروع لتطويل الرموش ومنع إدخاله للعين، ووضعه على الرموش باستعمال فرشاة مسكارا نظيفة.

 
وصفات مفيدة لراحة العين

غسل العينين بمغلي أعشاب البابونج بعد أن يبرد.
غسل العينين بعصير الكرنب؛ للتخلّص من الأتربة العالقة.
عمل كمّادات للعينين بطحن الحبّة السوداء وغليها، ثمّ استعمال الماء الناتج بعد أن يتمّ تبريده، ووضع كمّادات منه على العينين لإزالة احمرارهما.
وضع شرائح البطاطس على العين.
استعمال كمّادات الشاي بعد أن يُغلى في الماء.
غسل العينين في الصباح وفي المساء بمغلي اليانسون؛ للتخلّص من التورّم والانتفاخات.

 

Similar Posts