اخبار معلوماتية

مطعم كورى يوظف روبوت يلهو مع الزبائن للترفيه خلال الطلبات

دخل عالم الروبوتات بقوة إلى سوق العمل في زمن تفشي فيروس كورونا المستجد الذي يتطلب ضرورة التباعد الاجتماعي بين سكان العالم وتقليل الاختلاط للوقاية من المرض، وأصبح توظيف الروبوتات ظاهرة عادية في المطاعم والفنادق وأيضا للمشاركة في الأداء الطبي بالمستشفيات، ليحل الانسان الآلي بديلا ضروريا للبشر في معظم مجالات سوق العمل للوقاية من مخاطر عدوى كورونا.
وفي هذا الإطار، قام أحد المطاعم في كوريا الجنوبية بتوظيف روبوت يعمل نادلا في مقهى المطعم ، والروبوت يدعى “كايو” يقوم بقص الثلج بيديه للزبائن ويختلف عن غيره في أنه يحكي النكت للعملاء للترفيه عليهم، ويعتقد الناس أن الروبوت “كابو” سيصبح شهيرا في المستقبل بسبب تفشي فيروس كورونا.
وعرضت شبكة روسيا اليوم، فيديو لـ”كابو” وهو يقوم بقض الثلج بيديه أمام الزبائن ويخاطبهم ويلهو معهم، وأكدت إدارة المقهى أنه لم يتم تسريح الموظفين على خلفية توظيف الروبوت الجديد “كابو” ولكنه يستعرض الحركات وهو يقوم بتكسير الثلج ويلهوا مع الزبائن.
وكان قد حذر خبير بارز في الأمراض المعدية من أن كوريا الجنوبية ستواجه موجة أخرى من عدوى فيروس كورونا، تسجل خلالها ما يصل إلى 800 حالة جديدة في اليوم بحلول شهر يوليو، إذا لم تفرض الحكومة إجراءات صارمة للتباعد الاجتماعي.
ويأتي هذا التحذير بعد أن مددت السلطات الصحية يوم الجمعة العمل بإرشادات الوقاية والتعقيم للحماية من الفيروس إلى أن تنخفض الإصابات الجديدة اليومية إلى خانة الآحاد.
 
ووفقا لنموذج الخبير، فإذا ظل معدل انتشار الإصابة عند هذا المستوى، فإن كوريا الجنوبية ستسجل 254 حالة جديدة يوميا بحلول 25 يونيو و826 حالة بحلول 9 يوليو.
 
وقدر البحث، الذي تموله حكومة كوريا الجنوبية، أنه في أفضل السيناريوهات، مع انخفاض معدل التكاثر الحالي إلى النصف، سيكون هناك 23 حالة جديدة يوميا بحلول 25 يونيو و4 بحلول 9 يوليو.
 
وقال كي “تقل احتمالات الإصابة بارتداء الكمامات وغسل الأيدي لكن عدد المخالطين، وهو أحد عاملين رئيسيين في تحديد عامل التكاثر، لا يمكن خفضه سوى بإجراءات تباعد اجتماعي مكثفة

Similar Posts