اخبار صناعية

وزيرة الصناعة تتفقد العملية الإنتاجية بالمطابع الأميرية

أعلنت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أن الوزارة بصدد الاستعداد للاحتفال بمرور 200 عام على إنشاء المطابع الأميرية والتي انشئت في عام 1820 في عهد الوالي محمد علي، تحت اسم “مطبعة بولاق” لتكون بذلك أحد أقدم الكيانات الحكومية الموجودة بالدولة حالياً، مشيرةً إلى أنه من المقرر الاحتفال بهذه المناسبة التاريخية خلال شهر سبتمبر المقبل. وقالت إن المطابع الأميرية تمثل أحد أهم مراكز الطباعة والنشر في مصر والشرق الأوسط، حيث لعبت دوراً رئيسياً في إرساء نهضة فكرية وحضارية بالمجتمع المصري وساهمت في الحفاظ على تاريخ نهضة مصر الحديثة. جاء ذلك خلال الزيارة التي قامت بها الوزيرة صباح اليوم للهيئة العامة لشئون المطابع الأميرية بإمبابة، وتفقدت الورش الإنتاجية للطباعة الرقمية وحفر الليزر والوثائق المؤمنة والتغليف وإنتاج مطبوعات المكفوفين بطريقة برايل، كما عقدت الوزيرة اجتماعاً مع مجلس إدارة الهيئة برئاسة المحاسب أشرف إمام، رئيس الهيئة تم خلاله استعراض الأنشطة الإنتاجية للهيئة، وكذا خطط تطوير الهيئة خلال المرحلة المقبلة. وأوضحت جامع، أن الوزارة حريصة على تفعيل دور هيئة المطابع الأميرية في تقديم خدمات متميزة للقطاعات الإنتاجية والخدمية لمواكبة أحدث المتغيرات في عالم صناعة الطباعة، لافتةً في هذا الإطار إلى أنه يجرى حاليا إنشاء فرع جديد للمطابع الأميرية بالعاصمة الإدارية الجديدة لطباعة المطبوعات المؤمنة ومختلف مطبوعات الوزارات والأجهزة الحكومية، حيث من المقرر بدء تشغيله مطلع النصف الثاني من العام الجاري. وأشارت الوزيرة إلى أن الامكانات والمقومات المادية والبشرية المتوافرة لدى المطابع الأميرية تمثل ركيزة اساسية لتطوير قطاع الطباعة وفقاً لأحدث التكنولوجيات العالمية من خلال إدخال نظم الطباعة الحديثة واستخدام أحدث آلات الطباعة ونقل التكنولوجيات والتقنيات المتطورة المطبقة في قطاع الطباعة والنشر، لافتةً إلى سعى الوزارة خلال المرحلة الحالية لرفع مستوى الأداء بالهيئة بما ينعكس إيجابًا علي تحسين تنافسية الهيئة على المستويين المحلي والإقليمي. وأكدت جامع، حرصها على التواصل الفعال بين الوزارة وكافة الهيئات والجهات التابعة لها وكذا شركاء النجاح، مشيرة إلي أن نجاح جهود الوزارة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بنجاح أذرع الوزارة الفنية بما في ذلك القيادات والعنصر البشري بالهيئات خاصةً وأن هيئة المطابع الأميرية تعد من أكبر الهيئات الحكومية التابعة للوزارة والتى تضم أكثر من 2500 عامل. من جانبه أكد المحاسب أشرف إمام، رئيس مجلس إدارة هيئة المطابع الأميرية، أن الهيئة مزودة بأحدث خطوط الإنتاج والتي تشمل خدمات الطباعة الرقمية وفصل الألوان وتنفيذ التصميمات والتجهيزات الفنية بأحدث تكنولوجيات طباعة الأوفست في منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن طباعة كافة مطبوعات المكفوفين بطريقة “برايل” والتجليد والتشطيب، مشيرا إلي أن الإصدارات اليومية للهيئة تتضمن الجريدة الرسمية والوقائع المصرية. وأوضح إمام أن الهيئة تبذل جهوداً حثيثة لتحقق رؤيتها بأن تكون منارة لنشر الفكر والثقافة والريادة باعتبارها أهم مركز للطباعة والنشر في مصر والشرق الأوسط وقاطرة لصناعة الطباعة والتجليد لتحقق بذلك أعلى معدلات للأداء، لافتاً إلى أن الهيئة تسعى لتقديم خدمة متميزة للعملاء وتتحلى بقدرات إبداعية وخلاقة تواكب أحدث التقنيات العالمية وتعتمد على المكونات المحلية بما يسهم في دعم الصناعة الوطنية وتعزيز قدرات الهيئة التنافسية محلياً وإقليمياً وعالميًا. وأضاف أنه في إطار استراتيجية الدولة للتحول الرقمي فقد تم إنشاء بوابة إلكترونية للهيئة لتعكس عراقة وأصالة المطابع الأميرية بتاريخها إلى جانب أهميتها الاستراتيجية الحالية في كونها المنبع الرسمي والوحيد لنشر جميع التشريعات والقرارات الصادرة من القيادة السياسية ولتعريف المواطن بالتشريعات المصرية وفقاً لحقوقه الدستورية، علاوةً على أنها منصة الكترونية لعرض منتجات الهيئة والتواصل مع الجمهور الكترونياً وتقديم خدمات الهيئة التي تشمل النشر والاشتراك وخدمة الطباعة من الارشيف وتوفير التشريعات المصرية. ونوه رئيس مجلس إدارة هيئة المطابع الأميرية، أن الهيئة تعمل حالياً على تنوع منتجاتها من خلال تبني الطباعة بطريقة برايل، والطباعة الرقمية، والطباعة المؤمنة، بالإضافة إلى إضافة أنشطة جديدة للهيئة بإنتاج الورق الحراري

Similar Posts