4 نصائح تحمي الأذن من أضرار الـ«هاند فري»

 يعتمد كثيرون على سماعات الأذن أو الـ«هاند فري» يوميًا في سماع الموسيقى، خاصة في المواصلات وأثناء لعب التمارين الرياضية، وغيرها.. ولكن تلك السماعات الصغيرة قد تصبح خطرًا كبيرًا يهدد قدرتك على السمع بشكل صحيح.
تضرر الأذن 
يقول الدكتور أحمد نجم، استشاري طب الأنف والأذن والحنجرة، إن استخدام السماعات لفترات طويلة يؤثر سلبيًا على الأذن، وتجعلك عرضة للإصابة بالتهابات الأذن الخارجية.
وتحتوي الأذن الداخلية على نحو 3 سم من الجلد، والذي يتجدد طبيعيًا وتلقائيًا خلال فترة تتراوح من 90 إلى 120 يومًا، وتتخلص الأذن من تلك الخلايا بشكل طبيعي.
ويضيف استشاري طب الأنف والأذن، أن ارتداء تلك السماعات لفترة طويلة يمنع خروج خلايا الجلد الميتة ويسبب تراكمها داخل الأذن، بالإضافة إلى الشمع، ما يسبب اضطراب جزئي بالسمع.
تظهر بعد فترة
لا تظهر مشاكل سماعات الأذن إلا بعد فترات طويلة تصل إلى 15 عامًا، إلا إذا كان الشخص يعاني من مشاكل بالأذن أو مريض بالسكري.
كيف أختار سماعة الأذن؟
ولتجنب تأثر طبلة الأذن وعصب السمع، يجل انتقاء سماعات ذات «فلتر» يعمل على تنقية الصوت من الشوائب، ما يقلل التهابات الجلد ويمنع تكون فطريات الأذن، خاصة لمن لديهم استعداد وراثي أو مرضى سكري. 
أما سماعات الأذن المقلدة، فيجب أن تكون خاصة بك فقط، وتُنظف يوميًا بالكحول لتطهيرها ومعالجة مشاكل جلد الأذن.
تجنب حدوث العدوى:
ولتجنب حدوث أي مشاكل بالأذن نتيجة ارتداء السماعات، ينصح «نجم» بـ:
– استخدام السماعات الخارجية كحل أفضل.
– عدم استخدام السماعات الصغيرة أكثر من ساعة، وإذا كان لا بد من استخدامها لفترة أطول، فيجب ألا نزيد عن ساعتين ثم يتم إراحة الأذن لمدة نصف ساعة.
– ألا يزيد مستوى الصوت حتى 60%.
– لا تستخدمها في الأماكن المزدحمة حتى لا تضطر إلى رفع الصوت

Similar Posts